لماذا يستهدف الغرب شركة "هواوي" الصينية؟ | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

لماذا يستهدف الغرب شركة "هواوي" الصينية؟

الأربعاء : 12 / ديسمبر / 2018 | 18:50 منذ 3 شهر/اشهر
لماذا يستهدف الغرب شركة

أثار اعتقال مسؤولة كبيرة في شركة "هواوي" الصينية في كندا، مؤخرا، بناء على طلب الولايات المتحدة، جدلا واسعا حول تبعات هذه الخطوة، لا سيما أن واشنطن وبكين أعلنتا "هدنة تجارية" قبل فترة قصيرة، لكن يبدو أنها ستكون هشة.

واستدعت وزارة الخارجية الصينية السفير الأميركي لدى بكين، الأحد، لتسليمه "احتجاجا قويا" بشأن اعتقال منغ وان تشو، المديرة المالية العالمية لشركة "هواوي" في كندا، وابنة مؤسس الشركة، وقالت إن على الولايات المتحدة سحب أمر اعتقالها.

واعتقلت منغ في الأول من ديسمبر، بطلب من الولايات المتحدة التي تطلب تسليمها، وتتهمها بالتستر على صلات شركتها بشركة أخرى حاولت بيع معدات لإيران رغم العقوبات المفروضة عليها.

وبحسب شبكة "إي بي سي"، فإن هناك سببا رئيسيا وراء استهداف بعض الحكومات الغربية لشركة "هواوي"، التي صارت ثاني شركة من حيث مبيعات الهواتف الذكية في العالم بعد "سامسونغ" الكورية الجنوبية.

ويكمن سبب هذا الاستهداف في مخاوف تجسس الشركة لصالح السلطات الصينية والحزب الشيوعي الحاكم، بالنظر إلى طبيعة الوضع السياسي في البلد الآسيوي العملاق.

ويقول المنتقدون إن الصين قد تستغل نهضتها التقنية في التجسس وانتهاك الخصوصية بخلاف الدول الغربية، ففي الولايات المتحدة، مثلا، قامت معارك قضائية كبرى بسبب رفض شركة "أبل" اختراق جهاز "آيفون" استخدمه أحد منفذي هجوم سان برناردينو.

ونبه خبراء أستراليون إلى أن السماح لشركة "هواوي" بإنشاء شبكة الجيل الخامس في أستراليا، كان سيؤدي إلى مخاطر أمنية كبيرة.

ويقول خبير في المعهد الأسترالي للسياسة الإستراتيجية، إن "القلق الأكبر يتركز حول ما إذا كان الصينيون يريدون فعلا أن يتجسسوا أم لا عن طريق الشركة".

وتنفي شركة "هواوي" قيامها بأي عمليات تجسس، وتؤكد أنها تحترم القوانين بشكل تام داخل البلدان التي تعمل بها.

في المقابل، تتهم المخابرات الأميركية الشركة العملاقة بالتجسس، ففي وقت سابق من 2018، حذرت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي، إلى جانب مسؤولي مؤسسات أمنية كبرى، الأميركيين من استخدام منتجات "هواوي".

وقالت اللجنة ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) ووكالة الأمن القومي، إنه لا ينبغي أن يشتري الأميركيون أجهزة "هواوي" لأنها تجعلهم عرضة للتنصت.

وقال كبير المستشارين لدى المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية نايغل إينكسر، إن هناك مخاطر واضحة فيما يتعلق بـ"هواوي"، حتى إن كان تحديد هذه المخاطر أمرا صعبا.

وأضاف إينكسر الذي عمل لثلاثين عاما في جهاز المخابرات البريطانية: "تقدم (هواوي) نفسها كشركة خاصة، لكن قد يعمل بها أشخاص لا تريدهم في حال فرض الحزب الشيوعي ذلك".

لكن مخاطر القرصنة ليست حكرا على "هواوي" فقط، على ما يبدو.

ففي أكتوبر الماضي، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن عددا من المساعدين في البيت الأبيض نبهوا الرئيس دونالد ترامب إلى ضرورة التوقف عن استخدام هواتفه الشخصية، بالنظر إلى احتمال التجسس عليها من قبل المخابرات الصينية والروسية.