محافظ محافظة الجوف اللواء أمين العكيمي: المعركة مستمرة ضد المتمردين ولن تتوقف حتى اكتمال النصر | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

محافظ محافظة الجوف اللواء أمين العكيمي: المعركة مستمرة ضد المتمردين ولن تتوقف حتى اكتمال النصر

الاثنين : 2 / يوليو / 2018 | 15:57 منذ 4 شهر/اشهر [73] قراءة
محافظ محافظة الجوف اللواء أمين العكيمي: المعركة مستمرة ضد المتمردين ولن تتوقف حتى اكتمال النصر

تخوض محافظة الجوف الواقعة شمال شرق اليمن معركتين كبيرتين، التحرير من ميلشيا الحوثي الانقلابية، ومعركة البناء والتنمية التي ظلت مغيبة عنها لعقود طويلة، وضعتها أمام انجراف أشد خطرا من زحف التصحر.

مساحات واسعة ومهمة، حيث تقع محافظة الجوف على أهم مخزون نفطي وغازي، منه مائي وتربة خصبة للزراعة، كل هذه المحددات وسعت أطماع ميلشيا الحوثي الانقلابية وسعيها للسيطرة عليها، في الوقت الذي تحكم قبضتها على الدولة المركزية ومؤسساتها في العاصمة صنعاء، انقلابها في 21  سبتمبر من العام 2014 م لتكون الجوف بالنسبة للميلشيا بعد انقلابها الهدف التالي بعد صنعاء، وهو ما يدل على أهمية المحافظة من جوانب عديدة.

نطلع أكثر على ما تبقى من معركة تحرير المحافظة ومستقبل الجوف التنموي من خلال هذا الحوار الذي أجرته صحيفة«26سبتمبر» مع محافظ محافظة الجوف وقائد معركة التحرير فيها اللواء أمين بن علي العكيمي

حوار/ طارق السعيد – ياسر الجرادي

ماهي آخر المستجدات بالنسبة لجبهات القتال في الجوف؟

طيبة جداً ومبشرة بخير – إن شاء الله- ونحن نمشي بحسب خطة عسكرية محكمة استطعنا خلالها الاقتراب من تحرير كامل المحافظة، حيث تتواجد قواتنا حالياً في أهم مناطق وخطوط التماس، بعد تمكنها من التوغل في عمق تمركز ميلشيا الحوثي الانقلابية، بدءً من مناطق الجوف، ووصولاً إلى معقلهم الرئيسي بمحافظة صعدة الحدودية مع الجوف.

ونؤكد للجميع ولأبناء الشعب اليمني المنهك من بطش واجرام الميلشيا أننا ماضون ولن نتوقف عن هدف تخليصهم من هذا الظلم والبطش وتحرير كافة مناطق الجوف واليمن بالكامل إلى جانب أبناء الوطن من مختلف عموم البلاد.

ونبشركم أن الحملة العسكرية التي جهزت قبل شهرين مستمرة، وستظل مستمرة حتى تحرير ما تبقى من مناطق محافظة الجوف بالكامل، ومنها إلى بقية المحافظات.

أين أنتم حالياً بالنسبة لمحور المهاشمة ومديرية برط العنان؟

نحن الآن في أطراف برط وفي الحجلا وما حولها، وسنكمل تحرير بقية الخط الدولي.

ما أهمية الخط الدولي بالنسبة للمعركة عسكرياً جغرافيا؟

هذا الخط تمثل أهميته في ربطه بين اليمن والمملكة العربية السعودية، وباعتباره منفذاً رسمياً لعبور التجارة من وإلى البلدين وتزداد أهميته في سهولة النقل والوقت وقلة التكلفة.

أيضا في حال استقر الخط الدولي سيشكل دفعة نوعية بالعائدات الجمركية للمحافظة ولليمن ككل، وهذا سينعكس على عجلة التنمية في المحافظة، التي يرافقها الأمن والاستقرار منها إلى الخط ذاته.

أما عسكرياً فسيسهل للجيش الوطني التحرك العسكري من تعزيزات وإمدادات مادية عبر دول التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن.

أيضا سيسهل عملية التحرير المتبقية، التي تتمثل أكثر أهمية في العقبة، وبتحريها سيكون الخط الدولي من الحزم حتى المملكة العربية السعودية في مأمن ما يسهل عملية الحركة التجارية.

كم تبقى على عملية تحرير المحافظة؟

تبقى أقل من 5 %، باقي أجزاء  قليلة من مديرية برط العنان وسهولها وما حولها، وعشرة كيلو وما حولها في مناطق محددة في خب الشعف لعرض مساحاتها الشاسعة التي تصل إلى 32 ألف كيلو متر مربع، ونحن نعد العدة بشكل كبير ومخطط ومدروس لاستكمال عملية تحريرها.

هدوء نسبي في الجبهات، هل هو استعدادات مثلاً لمعركة واسعة وأنتم عازمون على خوضها؟

من قال لك إنها هادئة.. هي مشتعلة في كل مكان، وكما ترى في صبرين والمهاشمة، ومختلف جبهات المحافظة، المعركة مستمرة ولم ولن تهدأ، والاعداد العسكري قائم ومستمر.

هل أفهم أنكم تسعون في الوقت القريب إلى حسم المعركة وأن القادم مصيري؟

نعم.. المعركة قادمة وحاسمة، ليس في الجوف فقط، بل في اليمن ككل، وهي ليست معركة عسكرية فقط، بل معركتين تخوضها الجوف، معركة التحرير من ميلشيا الحوثي الانقلابية، ومعركة البناء والتنمية التي ظلت مغيبة عن هذه المحافظة لعقود طويلة.

وكما ترى مساحات واسعة ومهمة الجوف، حيث تقع على أهم مخزون نفطي وغازي، منه مائي وتربة خصبة للزراعة، كل هذا وسع من  أطماع ميلشيا الحوثي الانقلابية وسعيها للسيطرة عليها، بعد التوجه إليها عقب ثورة الشباب السلمية، والتوسع تبعاً لانقلاب 21 سبتمبر من العام 2014 م.

ماذا عن المشاريع في المحافظة؟ وما الجديد في ذلك؟

الحالة التنموية بفضل من الله مبشرة بخير، وكنا يوم الخميس الماضي مرينا بخط حضرموت- الجوف، واطلعنا على عمل الشركة في الخمسين الكيلو التي تم تنفيذها حتى الآن، والعمل جار بشكل جيد، والخط مستمر باتجاه حضرموت، حسب توجيهات فخامة رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء بإتمام وتجهيز هذا الخط الرسمي، الذي سيشكل نقلة نوعية في إيصال ونقل من وإلى الجوف كل المواد المعيشية، وتسهيل العمل الاستثماري ومرور ووصول مركبات النقل الكبيرة، أيضا شق طرق في نفس المدينة دائر المدينة الأول من الجهة الغربية الشمالية يخرج على المدينة، وسيبدأ الشق فيه خلال الأيام القادمة، ولدينا ثنائية خط المدينة، خط الريان الذي سيلتقي بخط حضرموت، والآن جرى البدء في شقه.

ماذا عن مشاريع أخرى خدمية، جامعة، مستشفى؟

تم تحديد موقع لجامعة الجوف ومستشفى الهيئة، وسيتم في الأيام القريبة تجهيز منشأة غازية مركزية للدولة، وقد حدد المكان لها، ونؤكد أن التنمية مستمرة، والطرق ستشق في كل مكان، والعدو مقهور وستتحرر المحافظة، أبناء الجوف يد تبني ويد تجاهد إلى جانب أبناء المحافظات الأخرى في تحرير اليمن، وكما هو ملاحظ مديرية الحزم تغيرت تغيراً كبيراً خلال السنة الأخيرة هذه وبشكل ملحوظ، وازداد عدد سكانها بشكل متسارع وكبير، والتزايد من 6 الآف نسمة إلى ما يقارب أكثر من 40 ألف نسمة، مقارنة بالسنة الماضية.

بالنسبة للاستثمار الجوف مساحات واسعة ويمكن تحويلها إلى مدينة صناعية، ما التسهيلات التي ستقدمونها في هذا الجانب؟

الجوف بكر ومساحاتها واسعة، فيها البترول والغاز والزراعة، فيها المياة الجوفية، والأمن، فيها كل مقومات الحياة، سنقدم كل التسهيلات لكل المستثمرين، الجوف متهيئة لكل أنواع الصناعات، وبحسب توجيهات رئيس الجمهورية، وتوجيه وزير الكهرباء، وتزويد الجوف بمحطة الطاقة الغازية، وكما هو متفق في دراسة جدوى التجهيز، التي قرت بفترة أربعة أشهر، وبإذن الله – سيأتي نهاية هذا الموعد والعمل قد بدأ بالتنفيذ مع شبكة المحافظة والأمور شغالة ومسهلة.

وبخصوص الاستثمار لدينا مشاورات مع مستثمرين لبناء فندق دولي وقد حددت الأرض تبرعت الدولة بها، حيث سنكون في عون للمستثمرين وتقديم كافة التسهيلات،  وقبل أشهر جاء إلينا بعض المستثمرين من تجار الذهب والصرافة وتم التعاون معهم، وكل هذا بفضل أبناء الجوف التواقين لإعادة حضارة معين، ومنافسة إخوانهم في المحافظات الأخرى، حيث أن الجوف مقبلة على تنمية كبيرة.

ولا أخفيك دائماً ما وجهنا ونوجه دعواتنا للاستثمار لكل المستثمرين لكل أبناء الجوف، ولأبناء اليمن بالكامل، ونعدهم بتقديم كل التعاون، فالأمن موجود بفضل رجال الأمن وتعاون أبناء المحافظة، وأقدم شكري للمشايخ والأعيان، لتقبلهم وتفاعلهم معها وهذا سيزيدنا إيمانا بالهدف.

ماذا عن الموازنة التشغيلية للمحافظة؟

المحافظة تطلب من رئيس الجمهورية سرعة فتح البنك، وتحديد الموازنة، الجوف تقوم الآن بجهود كبيرة معظمها ذاتية، وفقاً لتوجيهات وأوامر من رئيس الجمهورية، وبجهود أهلها وإدارتها المحلية.

كما هو معروف لدى الجميع الحضور والمشاركة المباشرة للسلطة المحلية وتحديدا شخصكم كمحافظ للمحافظة على العمليات العسكرية إلى جانب مهمتكم الأساسية في السلطة المحلية، أطلعنا على الأدوار والمسؤوليات المضافة هذه التي يدور الحديث عنها؟

السلطة المحلية تمد الجبهات بالكثير من الأشياء، القات، والكماليات، تساهم في علاج الجرحى، تساهم في صيانة المعدات العسكرية، والسلاح، تساهم في شيء من تحسينات المواقع العسكرية، إلا أن الموازنة لم نسمع القرار في تحديدها بعد، وننتظر ذلك من فخامة الرئيس اقرارها قريبا.

ما الذي يمنع من فتح البنك ؟

البنك نظامه جاهز وكل شيء فيه جاهز ونحن منتظرون قراراً لفتح البنك المركزي بالجوف، وإيرادات المحافظة تورد بشكل متواصل وبحسب الاجراءات المتبعة في اللوائح الرسمية.

هل حدث بينكم تواصل مع الجهات المسؤولة عن فتح البنك … توضيحكم في هذا الجانب؟

هناك تواصل واستجابة مرتبطة بوعود وبإذن الله يتحقق ذلك قريبا، كونه سيعود بالنفع للمحافظة والقيادة المركزية، وتسهيل سير عجلة التنمية في المحافظة، وتثبيت اعمدة المصالح الحكومية ونعش المشاريع الخدمية.

بالنسبة لوضع الجوف في الإقليم.. هل هناك سياسة محددة للتعامل معكم والاستفادة من عائدات الإقليم؟

نحن  نطالب من سلطة الإقليم نصيب محافظة الجوف من العائدات، حتى يكون تثبيت لمخرجات الحوار الوطني، وحتى نقول نفذت مخرجات الحوار الوطني كما يجب.

علمنا أنكم منحتم مساحات من الأراضي لشهداء الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ما صحة ذلك؟

تأهيل الشهداء ومدينة الشهداء سلمت أرضها للجنة، لبدء توزيعها عليهم، شهداء من المحافظة ومن بقية محافظات اليمن، وهذه الأراضي من حقي الشخصي «تبرع».

ولدينا اقتصاص قطاع أراضي جديد ستوزع للنازحين، من كافة اليمن، الجوف بحجم المهمة وستستوعب كل اليمن دون أي تمييز أو تفريق أو محسوبية.

كيف تنظر الى مستقبل محافظة الجوف؟

الجوف سيكون لها مستقبل كبير، فهي الآن تنفض غبارها،  ونحن الان بدأنا بوضع اللبنات الأولى لمستقبل الجوف المشرق، لاسيما الكلية التي ستحدد المستقبل الحقيقي للمحافظة من خلال إيجاد الكادر القادر على البناء والتنمية ورفع من مستوى المحافظة على كل الاتجاهات.

والجميع يعمل من أجل رسم ذلك المستقبل إضافة الى الجيش الذي يعمل على تحرير المحافظة، ورجل الأمن يعملون على استتباب الأمن،  والقطاعات تعمل كل في مجالها.

تعرف الجوف بتصحرها الشاسع ووقوعها على الربع الخالي، ما الخطط لديكم لتحويلها؟

كلما تحدثنا عنه مسبقا تمهيد لعملية تنمية كبيرة ستشهدها المحافظة وتغير من تصحرها، فالجوف قابلة للتغيير بشكل كبير، أرض زراعية كبيرة إضافة إلى امتلاكها لأرض كبيرة وموقع جغرافي ممتاز يؤهلها لكي تكون مدينة صناعية ناهيك عن بقية الثروات الموجودة بالمحافظة، ومستقبل الجوف مرتبط  بمستقبل اليمن ككل والذي سيكون مبشراً لكل أبنائه.

ماذا عن مستقبل اليمن بعد هذه الحرب وأيهما انسب لليمن الحل السلمي ام العسكري؟

الحل السلمي نحن جميعاً نرحب به لكن مع من سيكون هذا الحل؟ هل يكون مع جماعة انقلبت على الدولة ودمرت مقدراته وقتلت أبناء الشعب؟ ام يكون مع جماعة سبق وان نقضت كل الاتفاقيات والعهود التي تمت معها!!! مالذي سيضمن التزامها بالاتفاقيات؟ هذه جماعة لاعهد لها ولا ميثاق لذا لا خيار لنا سوى الحل العسكري الذي يعيد للإنسان اليمني كرامته، فلا يمكن لاحد أن يبقى تحت حكم مليشيا تخدم مشاريع إيرانية  فارسية، والشعب بكل فئاته خرج ضد الحوثي ووقف الى جانب الرئيس عبدربه منصور هادي الرئيس الشرعي المنتخب من الشعب ليسترد الدولة وأصبحنا قريبين من استعادتها واستعادة كافة مؤسسات الدولة التي اختطفتها هذه الجماعة الخارجة عن القانون.

كيف ترى موقف التحالف العربي مع اليمن؟

موقف التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية موقف تاريخي لن ينساه أحد وسيظل خالداً بذاكرة اليمنيين، وهو موقف أوقف المشروع الفارسي الذي كاد يجتاح المنطقة ككل بدءاً باليمن، ونحن نتقدم بشكرنا للمملكة العربية السعودية بقيادة جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان الذين يقدمون لليمن كل ما تحتاجه في هذه الظروف وهذه المحنة التي افتعلها أذرع ايران إلى أن هدموا اليمن ودمروا كل شيء فيه.