اللواء القميري: أبطال الجيش مستمرون في حصد الانتصارات ويتقدمون نحو معقل المليشيا من ثلاثة محاور | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

اللواء القميري: أبطال الجيش مستمرون في حصد الانتصارات ويتقدمون نحو معقل المليشيا من ثلاثة محاور

الاثنين : 2 / يوليو / 2018 | 16:24 منذ 4 شهر/اشهر [106] قراءة
اللواء القميري: أبطال الجيش مستمرون في حصد الانتصارات ويتقدمون نحو معقل المليشيا من ثلاثة محاور

اكد المفتش العام للجيش الوطني، اللواء الركن عادل القميري، ان معنويات الجيش الوطني مرتفعة، بينما معنويات مليشيا الحوثي الانقلابية في انهيار تام، وان قوات الجيش تحرز انتصارات على المليشيا في مختلف جبهات القتال.
وقال المفتش العام في حوار اجرته معه صحيفة”26سبتمبر”: ان الجيش الوطني يتقدم في عمق معقل المليشيا الانقلابية في محافظة صعدة من عدة محاور، وان الجيش الوطني من جهة الجوف سيطر على كثير من المواقع الاستراتيجية في مديرية برط العنان المتاخمة لمحافظتي صعدة وعمران والتي تعتبر بوابة الدخول الى معقل الانقلابيين في صعدة.
وتوقع اللواء القميري، اعلان الجوف محافظة محررة قريبا بعد تحرير آخر مديريات المحافظة المتاخمة لمحافظات صعدة وعمران وصنعاء، مؤكدا ان أبطال الجيش الوطني مستمرون في حصد الانتصارات والمليشيا مستمرة في حصد الانكسارات.
واضاف الشرعية خططت لأن تكون المعركة في صرواح معركة استنزاف ومحرقة للمليشيا الانقلابية..
وحذر المفتش العام للجيش الوطني من انشاء أي تشكيلات مسلحة خارج اطار الجيش الوطني، باعتبارها قنابل موقوتة لإعاقة الشرعية عن استعادة مؤسسات الدولة المغتصبة، مؤكدا ان لا شرعية لأية فصائل أو تشكيلات خارج الشرعية اليمنية.
وتحدث المفتش عن سير بناء الجيش الوطني، وقضايا كثيرة تتعلق بسير المعارك في جبهات القتال والمعارك الدائرة بين قوات الجيش الوطني وبين مليشيا الحوثي الانقلابية، فإلى نص الحوار:-
* بداية هناك تقدمات كبيرة للجيش الوطني في جبهات محافظة الجوف.. ما الاهمية الاستراتيجية والعسكرية للجوف في تغيير موازين المعركة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية..؟
– محافظة الجوف لها اهمية تختص بها، أولا لأنها منطقة حدودية مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ، والشيء الآخر انها محافظة تحتوي على ثروات نفطية وغازية بكميات هائلة وتعتبر منطقة بكراً لكل الثروات المعدنية، والعامل الثالث الذي تختص به محافظة الجوف، انها محافظة زراعية تصب فيها مختلف الوديان لذلك، فالجوف تقع على مخزون مائي كبير، ونسبة الخصوبة فيها كبيرة.. والشيء الرابع أنها محافظة سياحية ، حيث تتواجد فيها مناطق اثرية.
بوابة الدخول
* هذه اهمية محافظة الجوف اقتصاديا وسياحيا.. فماذا عن الاهمية الاستراتيجية العسكرية بناءً على التقدمات التي يحققها الجيش في مديرية برط العنان التي من خلال موقعها ستعمل على تغيير موازين المعركة..؟
– تكسب محافظة الجوف من خلال موقها الجغرافي وقربها من معقل المليشا وكذا على حدود المملكة العربية السعودية أهمية كبرى، وبالنسبة لمديرية برط العنان والمديريات المتاخمة لصعدة فتعتبر بوابة الدخول الى محافظة صعدة، المعقل الرئيسي لمليشيا الحوثي، لذلك تحاول المليشيا الانقلابية الاستماتة لإعاقة قوات الجيش الوطني من التقدم نحو صعدة والقضاء عليها في كهوف معقلها الرئيسي.
كما ان مديرية برط العنان تعتبر من المديريات المتبقية غير المحررة والتي لم يتم تطهيرها من سابق… بقيت معنا اربع مديريات جبلية في محافظة الجوف يجري حاليا تنفيذ عملية عسكرية من قبل الجيش الوطني لتحريرها من المليشيا الانقلابية.. وبرط العنان اول مديرية جبلية يدخلها الجيش الوطني الاسبوع الماضي.. وتعتبر بوابة مهمة للدخول الى عقر دار الحوثيين في صعدة.
إعلان التحرير
* وهل نتوقع استكمال تحرير هذه المديريات واعلان الجوف محافظة محررة خلال الايام القليلة المقبلة..؟
– وهذا ما نخطط له، وهو ما نتمنى تحقيقه بمشيئة الله.
* هل لديكم خطة عسكرية مزمنة لاستكمال تحرير محافظة الجوف..؟
– الخطة العسكرية المزمنة موجودة، لكنها عدلت اكثر من مرة نتيجة الامكانيات والعوائق.
كاسحات والغام
* لكونها محافظات صحراوية وساحلية – الجوف، صعدة، حجة، الحديدة- المليشيا كثفت من زراعة الالغام والعبوات الناسفة فيها- ألم يكن لدى الجيش كاسحات لتدمير هذه الالغام..؟
– لدى الجيش الوطني كمية من كاسحات الالغام، لكن كثيراً منها تفجرت بهذه الالغام، كون المليشيا ومن خلفها حزب الله اللبناني وإيران تعمل بصورة مستمرة في امداد المليشيا الحوثية بمختلف الاسلحة المتطورة ومنها الالغام والعبوات الناسفة، التي ابتكر وحلفاؤها الايرانيون واللبنانيون اساليب عديدة في صناعة وزراعة هذه الالغام والمتفجرات بطريقة عشوائية، و التي ذهب ضحيتها الكثير من المواطنين المدنيين. فما زرعه الحوثيون من الغام وعبوات ناسفة في صحراء محافظة الجوف ومعظم المناطق الصحراوية والساحلية تقدر بمئات الآلاف ان لم تكن بالملايين.. وكاسحات الالغام عمرها محدود، حيث تعمل الكاسحة على تفجير عدد محدد من الالغام وينتهي عمرها الافتراضي وتحتاج الى تبديل هذه الآلة.
التقدم مستمر نحو صعدة
* .. وماذا عن معارك الجيش الوطني في محور صعدة من جهة البقع وكتاف وعلب..؟
– قواتنا تحرز تقدماً كبيرًا وتحقق انتصارات في هذا المحور فقد حققت انتصارات مهمة بجبهتي علب ورازح، وتم تحرير مواقع كثيرة وتمركزت قوات الجيش الوطني في تلك المواقع من اجل الترتيب لمرحلة ثانية من التقدم نحو مدينة صعدة. وعموما جبهات محافظة صعدة والجوف تعمل تحت اشراف التحالف العربي مباشرة، وبتنسيق كامل معنا.
* صرواح محرقة للمليشيا
* هناك على ما يبدو خمول في جبهة نهم وجمود في جبهة صرواح .. لماذا؟
– خطتنا العسكرية في جبهة صرواح غيرنا ها أو تم تحويلها، الى منطقة دفاعية لاستنزاف العدو في هذه المنطقة لغرض تحطيم معنويات المليشيا المهاجمة وانزال اكبر خسائر في صفوفها.. يعني خطتنا العسكرية تقتضي بأن تكون صرواح محرقة للمليشيا الانقلابية، ولهذا تجد خسائرهم في صرواح كبيرة جدا.
لكن في بقية الجبهات نحن المهاجمون وهم المدافعون.. فقواتنا هي التي تهاجم، والمليشيا الانقلابية هي المدافعة.. قواتنا هي التي تحقق الانتصارات، و مليشيات العدو هي المنهارة ولا تحصد سوى الانكسارات.
أما بالنسبة لجبهة نهم فالتقدم مستمر وان كان بطيئا- كما يقال- بطيء نتيجة وعورة المنطقة والتضاريس الجبلية، وهذه تعطي للمدافع خصائص متميزة اكثر من المهاجم..اذا في المعارك العادية- الارض المفتوحة والسهلية- يفترض ان تكون اعداد قوات المهاجم ثلاثة اضعاف المدافع، وفي المناطق الجبلية يحتاج المدافع الى خمسة اضعاف.
منتصرون في المعركتين
* كيف تقيمون الوضع العسكري في بقية الجبهات- ميدي، تعز، الساحل، الخ.. ؟
– المعركة نوعان، معركة دفاعية ومعركة هجومية، ونحن منتصرون سواء في المعركة الهجومية او المعركة الدفاعية.. نحن نخوض كل يوم معارك هجومية وننتصر فيها وفي نفس الوقت نخوض كل يوم معارك دفاعية وننتصر فيها أيضاً من خلال كسر هجوم العدو وتكبيده الخسائر الفادحة في المعدات والقوات، بالإضافة الى تحطيم معنوياته الى درجة كبيرة.. الآن معنوياته منهارة جدا جدا، وهذا نشاهده من خلال تلك المعارك التي كلما كسرت هجوما للمليشيات الانقلابية ويبدأون بهجوم معاكس يفر افراد المليشيا من امامه.
تعز وضع آخر
* محافظة تعز الى متى ستظل منتظرة دعم التحرير.. ؟
– تعز لها وضع آخر يتعلق بشحة الإمكانيات في التسليح وليس امكانيات المخزون البشري، فالمخزون البشري متوفر و بشكل كبير لكنه يحتاج الى سلاح نوعي على الاقل يكون مساوياً في فعاليته لسلاح العدو.. فالإمكانيات التسليحية من سلاح المدفعية والدبابات والعربات العسكرية والذخائر، ليست متوفرة بالقدر الذي يسمح لنا بوضع خطة استراتيجية لاستكمال لتحرير المنطقة في وقت واحد، ولذلك لجأ الجيش الوطني الى خطة بديلة من خلال الهجوم والتحرير الجزئي وعبر مراحل في مناطق وخطة استنزاف العدو من خلال الدفاع والتصدي لهجماته في مناطق اخرى من المحافظة ونحن رفعنا طلب بهذا الدعم ونتمنى ان يصل الى تعز في القريب العاجل.
الهزيمة انسحاب لدى المليشيا
* .. ماذا عن ما يشاع بأن المليشيا الانقلابية اعلنت مبادرة لانسحابها من جبهات الكدحة ومقبنة مقابل تأمين لها خطوط انسحابها الى مديرية الوازعية ومدينة البرح الريفية ؟
– القضية ليست بهذه الصورة، مليشيا الحوثي اعتادت على أن ألا تعترف بالهزائم المتتالية التي تنزل بها وكلما تلقت هزيمة في منطقة ما، تقول انها انسحبت من هذه المنطقة انسحابا تكتيكيا، وهكذا في كل الجبهات وفي كل المناطق التي تم تحريرها من المليشيا الحوثية، حيث تلجأ هذه الاخيرة الى الاعلان انها انسحبت تكتيكيا.. حتى في جبهة بيحان قال الحوثيون: نحن انسحبنا تكتيكيا.
المفاجأة في معركة الساحل
* ما الاشكالية الجارية في جبهة الساحل الغربي، حيث كانت قوات الشرعية قد وصلت قبل اكثر من شهر الى تطويق مدينة حيس، لكن الاخبار عادت تتحدث عن معارك تجري في مناطق الخطوط الخلفية للجيش الوطني هناك ؟
– بالفعل حدث في البداية تقدم سريع للجيش الوطني في جبهة الساحل الغربي نتيجة المفاجأة وعنصر المباغتة الذان استخدمتهما قواتنا في مهاجمة المليشيا ، بالإضافة الى ان خطتنا اقتضت ضرورة تجاوز تجمعات للمليشيا متناثرة في بعض المناطق لتشتيتها وتمزيقها من خلال تقطيع خطوط الامدادات للانقلابيين، ولكي تستمر خطة الجيش في المفاجأة والوصول الى مدينة حيس الاستراتيجية والتي تتحكم بخطوط امدادات المليشيا، حيث تعتبر مفترق الطرق الرابط بين محافظة الحديدة ومحافظتي تعز وإب اللتان تلتقيان في مدينة حيس.
وبعد انتهاء عنصر المفاجأة عادت المليشيا الى تجميع فلولها من خلال زرع الالغام ونصب بعض الكمائن في طريق قواتنا بهدف عرقلة تقدمها وليس احراز أي انتصار او استعادة أي من المناطق التي تم تحريرها في الساحل الغربي حتى الآن.. ولابد من مناوشات، والمساحة التي تم تحريرها شاسعة، ولكن التقدم الآن مستمر في جبهة الساحل الغربي.
ننتظر القرار
* يتحدث الكثير عن وجود ألوية عسكرية تم تشكيلها في مارب لتحرير محافظة البيضاء وفتح جبهات جديدة من جهة مارب.. متى سنرى تحرك هذه الالوية العسكرية لاستكمال تحرير المحافظة ؟
-الالوية العسكرية موجودة وجاهزة وكل شيء جاهز وننتظر صدور القرار بتحركها.
التشكيلات المسلحة مرفوضة
* ماذا عن التشكيلات المسلحة التي تشكل خارج اطار الجيش الوطني ؟
-أي تشكيلات مسلحة خارج اطار الجيش عبارة عن قنابل موقوتة وعوائق امام عمل الحكومة الشرعية والجيش الوطني في استكمال تحرير البلد واستعادة مؤسسة الدولة المغتصبة من المليشيا الانقلابية.. التشكيلات المسلحة خارج الاطار الشرعي غير شرعيات وهي عبارة عن جراثيم موجودة يمكن لها في يوم من الايام ان تثير المشاكل لليمن والمنطقة.. وهذا الامر تم طرحه على الاخوة في التحالف العربي.
دعم التحالف مشكور
* ما تقييمكم لدعم التحالف العربي بشكل عام والاسناد الجوي خاصة ؟
-الدعم من الاخوان الاشقاء في المملكة العربية السعودية او دولة الامارات العربية المتحدة وبقية دول التحالف، في مختلف المجالات يثمنه اليمن- حكومة وشعبا- ولا يمكن ان ينسى الشعب اليمني هذه مواقف دول التحالف العربي بقيادة المملكة الى جانب اليمن ضد المشروع الايراني التوسعي، وبالنسبة للدعم العسكري، فضربات مقاتلات التحالف دقيقة ومركزة وآتت مفعولها على الارض، وخسائر العدو جراء ضربات الطيران ومدفعية التحالف كبيرة جدا، حيث قضت على كثير من قيادات المليشيا الانقلابية وكثير من عتاده.
* اشيع في الاسابيع الماضية عن انضمامات من قوات الحرس الجمهوري الى الجيش الوطني.. ما حقيقة ذلك ؟
– هناك انضمام لكن ليس بالصورة التي يتخيلها الناس وضخمها الاعلام، بأن الحرس الجمهوري نزل الى مارب وانضم الى الجيش الوطني.. لم يعد هناك حرس جمهوري فقد تقسم فئات وذهب للقتال مع المليشيا ولم يتبق منه سوى مجموعة قليلة ممن كانوا قابعين في البيوت، هؤلاء الذين جاؤوا الى الشرعية وغيرهم سلمتهم للحوثيين القيادات العسكرية السابقة للحرس.
لا توقف للجبهات
* هل يمكن تحريك الجبهات في وقت واحد لانهاك وتشتيت العدو ؟
– اصلا الجبهات كلها مشتعلة، وليس هناك توقف لأية جبهة من الجبهات، فالجبهات كلها مشتعلة بصورة مستمرة، فهي كأمواج البحر تظنه هادئا، لكن اذا ذهبت الى الشاطئ وجدته في حركة مستمرة، فهذا هو حال جبهات القتال مع المليشيا حيث يظن من هم بعيدون عن الجبهات انها متوقفة، وهي دائما مشتعلة، وفي كل يوم وكل ليلة تدور اشتباكات ومعارك عنيفة بين قواتنا والمليشيات الانقلابية في كل المحاور والجبهات. إما معركة هجومية وإما معركة دفاعية.
ونحن- ان شاء الله- منتصرون في المعركتين الهجومية والدفاعية، ففي الهجومية منتصرون دون شك لأننا نسيطر على ارض جديدة ونحرر مناطق جديدة، بينما في المعركة الدفاعية منتصرون، لأننا في النهاية نكبد العدو خسائر فادحة.
انهيار المليشيا
* هناك شبه انهيار للمليشيا في كثير من الجبهات نتيجة خلافات وانشقاقات في تكتل الانقلابيين- الى أي مدى يمكن لقيادة الجيش الوطني استغلال ذلك…؟
-الانهيار التام في صفوف المليشيا ملحوظ في ساحة القتال ويعود هذا الى عدة عوامل من اهمها قناعة مقاتلي المليشيا بعدم جدوى مقاتلة قواتنا، وكذا التحشيد الاجباري للمقاتلين والزج بهم الى جبهات القتال كرها، إضافة الى فرض المليشيا على كل قرية وعلى كل شيخ عدداً معيناً من المقاتلين أو أغلبهم أطفال او دفع مبالغ مالية.
بناء الجيش
* كيف تقيمون المرحلة السابقة من عملية بناء الجيش الوطني ؟
في المرحلة السابقة، انطلقت عملية بناء الجيش من الصفر وصولاً الى أن أصبح لدينا جيش وطني قوي واحترافي، ونحن مستمرون في عملية البناء.. لكن عملية البناء تختلف من مرحلة الى اخرى، فكلما مر الوقت يكون هناك تقدم في عملية البناء. نحن بدأنا عملية البناء بطريقة سريعة لكي نرفد جبهات القتال بالمقاتلين، فكان التشكيل للألوية والوحدات العسكرية، وكذا التشكيل للهيئات والدوائر العسكرية سريعاً لم يأخذ حقه في الوقت الكافي لذلك. لكن بدأت الآن جبهات القتال تنتظم، وايضا بدأ الآن البناء المؤسسي الصحيح، والايام القليلة القادمة سيكون البناء قد وصل الى مرحلة متقدمة جداً تسليحاً وتلأهيلاً وتدريبا.
آلية التجنيد
* .. وماذا عن آلية التجنيد، وكذا عملية الترقيم والبصمة في الجيش الوطني ؟
-آلية التجنيد في الجيش الوطني لها معايير محددة.. لكن نحن نخرج في بعض الاحيان عن هذه المعايير نتيجة ظروف اجتماعية واقتصادية في المناطق المحررة فنضطر الى ان نجند من هذه المنطقة او تلك ليس لاحتياج الجبهة، وانما لكي لا يتم استقطابهم وأخذهم من قبل المليشيا الانقلابية بالمغريات.. وعملية الترقيم والبصمة نستطيع القول انه تم انجاز 50% منها حتى الآن.
نجاح الحكومة
* الحكومة اعلنت مطلع الاسبوع عن موازنتها للعام 2018 متضمنة مرتبات الجيش الوطني- لاول مرة منذ انقلاب المليشيا واستيلائها على السلطة في البلد.. كيف تقيمون ذلك ؟
بالطبع انجاز كبير للحكومة الشرعية ان تقر موازنتها في ظل هذه الظروف المعقدة وفي ظل انقلاب المليشيا واستيلائها على مؤسسات الدولة ومواردها ونهب الاحتياط النقدي والصناديق السيادية، وكذا استمرارها في الاستيلاء على الجمارك والضرائب ، فضلا عن تدمير الاقتصاد الوطني وتوقف تصدير النفط الذي تعتمد عليه الموازنة العام بنسبة 85%.. ومع كل هذا ان تقر الحكومة الشرعية وبدعم من الاشقاء في دول التحالف موازنتها للعام الجاري2018، يعد انجازاً كبيراً.
انتظام مرتبات الجيش
* هل من الممكن أن تنتظم مرتبات الجيش شهرياً..؟
نحن رفعنا بموازنة الجيش الوطني الى الحكومة، والحكومة- ان شاء الله- ستتمكن من دفع مرتبات الجيش الوطني والامن وكل موظفي الدولة في المناطق المحررة بانتظام شهريا، بحسب وعد واعلان رئيس الحكومة الدكتور احمد عبيد بن دغر.
* ما رسالتك التي تود توجيهها عبر 26سبتمبر ؟
– رسالتي الأولى لأفراد وضباط الجيش الوطني هي أن إخوانكم في المناطق التي لاتزال تحت نيران وسطوة المليشيا الانقلابية والعصابة الحوثية الايرانية ينادونكم لإنقاذهم.. الآن طفح الكيل واشتد الضغط عليهم، لأنهم فعلا في خطر من هذه العصابة المدعومة من إيران ومنتظرون سرعة قدومكم، والامل فيكم كبير، فلابد من اعداد العدة وتسريع الخطى فهم منتظرون لنصرتكم.
وأما رسالتي الثانية، فهي رسالة شكر مرفوعة من خلال صحيفة ” 26سبتمبر”- صحيفة القوات المسلحة، للقيادة السياسية بزعامة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكذلك الى نائب الرئيس ورئيس الوزراء، على جهودهم الكبيرة التي يبذلونها في معركة استعادة مؤسسات الدولة المغتصبة من قبل المليشيا الانقلابية، واعادة الامن والاستقرار لليمن بعد أن سلبتهما مليشيا الحوثي الانقلابية، وعلى رعايتهم التي يولونها لقوات الجيش الوطني.كما نبتهل لله بالدعاء أن يمن بالشفاء العاجل على الأخ اللواء الركن دكتور طاهر العقيلي، رئيس هيئة الأركان العامة، وإعادته الى أرض الوطن سالما معافى لمواصلة قيادة معركة التحرير.