أسرار من اسباب تأخر الحسم العسكري في اليمن | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

أسرار من اسباب تأخر الحسم العسكري في اليمن

الأحد : 6 / يناير / 2019 | 15:37 منذ 2 شهر/اشهر
أسرار من اسباب تأخر الحسم العسكري في اليمن

بعيداً عن الخطط العسكرية وتوزيع الأفراد على الجبهة والمواقع وإعداد خطط الهجوم لاستكمال التحرير، أو حتى وضع خطط دفاعية تضمن عدم تمكن مليشيا الحوثي من استعادة السيطرة على مواقع عسكرية خسرتها طوال فترات ماضية وانتزعها أفراد الجيش الوطني في فترات سابقة بذل خلالها أغلى التضحيات من رفاق السلاح والتضحية، بعيداً عن هذه الاستراتيجيات والتكتيكات العسكرية يتم إشغال قادة الجيش الوطني في جميع الجبهات "عدى جبهة الساحل الغربي" كما يقول أحد الضباط، بمشاكل مالية وإدارية حتى انصرف القادة لمواجهة هذه المشاكل من أول يوم في الشهر حتى نهايته، دون إيجاد حلول، مما يجعلهم بعيدين كل البعد عن التفكير في التقدم وتحرير مناطق جديدة فكيف بالتفكير بالوصول إلى العاصمة صنعاء.. مما يجعل الحرب في تتحول إلى حرب استنزاف للشرعية أكثر منها للمتمردين الانقلابين

اعترافات خطيرة!!

يقول "أ. ع" قائد كتيبة في أحد الجبهات الواقعة في إطار المناطق العسكرية الثلاث المجتمعة في مأرب، أن أكثر قادة الألوية والوحدات العسكرية باتوا يتجنبوا الالتقاء بالجنود بصورة مباشرة نظراً لعجزهم عن تلبية احتياجات الجنود من الأكل والشرب ناهيك عن الذخائر والأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى التي تمكنهم من الصمود في الجبهات..

يضيف خلاله حديثه مع صحيفة "أخبار اليوم" هل تتخيل أن جميع الألوية الموجودة في الخطوط الأمامية في جبهات نهم وصرواح والجوف والبيضاء وصعدة تواجه مشاكل نقص التغذية والتموين والتسليح والتعزيزات المالية وأن بعض قادة الوحدات بات يخشى من حدوث تمرد داخل الألوية والمواقع العسكرية، بسبب عجز قيادة الوحدات العسكرية عن حل المشاكل التي تواجهها وحداتهم وهي إدارية ومالية بحتة، موضحاً بأن جميع الألوية والكتائب التي يضحي أفرادها في مواجهة المشروع الإيراني وأذرعه ممثلة بمليشيا الحوثي الانقلابية، وتقدم شهداء وجرحى بشكل شبه يومي، تعجز فيما بعد عن تجنيد أفراد جدد بدلاً عن الشهداء والجرحى من جهة ويعجز قادة الجيش في تأمين سفر الجرحى للعلاج أو علاجهم بالشكل المطلوب داخل البلاد، كما يعجزوا عن تأمين رواتب بعض الشهداء الذين يتم إسقاط أسمائهم بين الفينة والأخرى. الأمر الذي يجعل كثير من أفراد الجيش الوطني يحجمون عن الذود بالنفس بعد أن يلمسوا تقاعس الحكومة والتحالف في تأمين احتياجاتهم التموينية و العسكرية، أو تأمين حياة كريمة لأسر زملائهم، أو تقديم الرعاية الصحية المطلوبة لزملائهم الجرحى.

يتفق النقيب "ع. س" مع زميله "أ.ع"، في أن التحالف يتعمد بشكل غير مباشر في تأخير الحسم العسكري من خلال خلق معارك جانبية للجيش الوطني وجلها معارك "تموينية ومالية" توضع أمام قادة الوحدات والكتائب العسكرية، وتصرفهم عن مهامهم العسكرية التي جاءوا من أجلها وتصرفهم عن معركتهم الأم "التحرير وإنهاء الانقلاب"، إلى قضايا تتعلق بالتموين والتغذية في حين أن التحالف قادر على توفير جميع احتياجات الجيش الوطني.

ولا ينكر الضابطان اللذان فضلا عدم الكشف عن هويتهما، وجود فساد مالي وإداري في بعض الألوية والوحدات العسكرية إلاً أنه ليس بالصورة التي يتم الحديث عنها أو يحاول بعض قادة التحالف طرحها في بعض الاجتماعات واللقاءات لتبرير امتناع التحالف عن تموين الجيش الوطني بالشكل المطلوب بما يوفر عوامل الحسم وليس البقاء عند نقطة اللاحرب واللاسلم وبقاء الجيش والحكومة تحت التهديد ورحمة الطلقة الأخيرة. كما قال أحدهما. ولا يستبعد أيضاً وجود ضباط وشخصيات سعودية مستفيدة من بقاء الوضع على ما هو عليه الآن فهي قد بنت امبراطوريات مالية تجارية باسم حرب "مساندة الشرعية في اليمن وإنهاء الانقلاب ومواجهة الخطر الإيراني" كما فعلت بعض الشخصيات اليمنية..

أحد قادة الألوية تحدث لـ "أخبار اليوم" مفضلاً عدم ذكر اسمه، حمل رئيس الأركان السابق، اللواء طاهر العقيلي، مسئولية مشاكل التموين والتغذية التي يواجهها قادة الوحدات العسكرية في المناطق الثالثة والخامسة والسادسة، وبعض الوحدات في المنطقة الرابعة؛ حيث كشف القائد العسكري إلى قيام رئيس الأركان العقيلي، بالرفع إلى غرفة العمليات المشتركة في التحالف العربي إلى تقليص احتياجات الجيش الوطني من المواد التموينية إلى ما يقارب النصف، حيث كان يصرف للجبهات في مأرب والجوف وصعدة والبيضاء وشبوة مخصص "150" ألف فرد وضابط من المواد التموينية والتغذية، وتم تنزيلها إلى "70" ألف بطلب من اللواء العقيلي، وبدلاً من أن يتم التعامل المباشر مع هيئة الأركان ووزارة الدفاع قام بالسماح لقادة الألوية والوحدات العسكرية بالتواصل مع التجار المتعهدين بتموين الجيش ما خلق حالة من النقص الحاد في التموين والفساد معاً، في جميع المناطق العسكرية والألوية في تلك الجبهات، في حين كان الفريق محمد المقدشي، قد رفض في وقت سابق "حين كان يعمل في رئاسة الأركان"، هذه الطريقة في التعامل. محملاً قيادة التحالف والشرعية معاً مسؤولية تأخير الحسم ووصول الأمور في الجيش الوطني إلى هذه المرحلة..