ميليشات الحوثي تسطو على ممتلكات مكتب التربية والتعليم في محافظة البيضاء | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

ميليشات الحوثي تسطو على ممتلكات مكتب التربية والتعليم في محافظة البيضاء

الأربعاء : 30 / يناير / 2019 | 16:58 منذ 2 اسبوع/اسابيع
ميليشات الحوثي تسطو على ممتلكات مكتب التربية والتعليم في محافظة البيضاء

 

هنا البيضاء - خاص 

أقدمت مليشيات الحوثي في محافظة البيضاء على الاستيلاء على مساحات شاسعة من الاراضي المملوكة للدولة وكذلك المرافق التابعة لعددا ًمن المكاتب الخدمية بمدينة البيضاء.

وفي تصريح لوكالة الانباء اليمنية سبأ اوضح مدير عام مكتب التربية بمحافظة البيضاء مطلوب شرقة ان المليشيات الحوثية استولت على الاراضي المملوكة لمكتب التربية والواقع جوار مدرسة الثورة وسلمتها لاحد اتباعها في محافظة البيضاء.

واكد شرقة  ان مكتب التربية يحتفظ بكافة الاصول التي تؤكد امتلاك مكتب التربية لعدداً من الاراضي التي استولت عليها المليشيات الحوثية وسلمتها لاتباعها في محافظة البيضاء, مؤكداً تمسك مكتب التربية والتعليم بحقة في مقاضاة كل من يسطو على ممتلكات مكتب التربية, منوها ًالى ان الانقلاب ومليشياته لن تطول وان الحقوق لاتسقط بالتقادم.

وتتخذ المليشيات الحوثية من سيطرتها على عدد من المحافظات مدخلاً للثراء من خلال السطو على الاراضي والممتلكات العامة والمتاجرة بمعاناة المواطنين.

وكانت المليشيات الحوثية قد عينت في نهاية اكتوبر الماضي  القيادي الحوثي المدعو "عبدالاله أحمد الكراز" وكيلاً للهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني.
 
والهيئة العامة للأراضي هي واحدة من المؤسسات الحكومية المختصة بأراضي وعقارات الدولة، وهو ماجعلها بالغة الأهمية بالنسبة للمليشيات الحوثية للاستيلاء من خلالها على مساحات واسعة من أراضي وعقارات الدولة.
 
ويأتي هذا، في إطار مخطط مليشيات الحوثي لاستكمال السيطرة على أراضي الدولة وسط خلافات بين قيادات الجماعة على تقاسم الأراضي.

ومنذ الانقلاب سيطرت مليشيات الحوثي على مساحات واسعة من أراضي الدولة، وعملت على خصخصتها وإنشاء استثمارات على بعضها وأوكلت قيادات من أتباعها لإدارة تلك الاستثمارات، فيما حولت البعض الآخر إلى مقابر لمواراة قتلاها في المواجهات.