علي محسن الاحمر الجنرال الاكثر فاعلية والاكثر حضوراً في المشهد اليمني | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

علي محسن الاحمر الجنرال الاكثر فاعلية والاكثر حضوراً في المشهد اليمني

المحرر السياسي - هنا البيضاء
منذ 2 اسبوع/اسابيع

كتب/ المحرر السياسي – هنا البيضاء

تمضي الايام وبطبيعة النفس البشرية تتغير معها الطباع وتفتر الهمم ويبحث الرجل عن وقت للراحة والاستجمام يخلو فيها مع نفسه, ويتوارى المحارب في مكان يجد فيه النقاهة ليستعد بعد استراحته لخوض معركة جديدة, ولكن قد يكون لهذه القاعدة استثناء.

عند الكبار فقط الذين يحملون همم بحجم الوطن وتعيش في صدروهم قيم الوطنية, تتحول تلك المصفوفات السابقة الى افتراضية صفرية لاوجود لها في قواميسهم, فهم بعكس الاخرين يبحثون عن الراحة عندما يعالجون امور الوطن الكبيرة, وتتكحل اعينهم بالسعادة عندما يسهرون على ثغرات الجبهات او يتتبعون جراحات الوطن فيداوونها بحنكتهم ويضعون ببراعتهم بلسم الانتماء الصادق على ذلك الجرح فيبرئ.

ومن خلال تتبعنا مثلاُ لنشاط نائب رئيس الجمهورية نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الفريق الركن علي محسن الاحمر نجد كل تلك المعاني واكبر منها حاضرة في شخصه, معاني لانكتبها بدافع العاطفة بل تسطرها نشاطاته الموثقة كشاهدة على صدق مانكتبه عن تلك القامة التي قد لاتتكرر كثيراً في تاريخ اليمن الحديث.

نجد الرجل حاضراً في الشأن الاقليمي وفاعلاً في الوضع الداخلي, نجده بارعاً في القيادة وماهراً في اساليب الحرب وخبيراً في معالجة الاختلالات ومتابعة التطورات.

يحضر في الجبهات فترتفع المعنويات ويغيب عنها فيحضر بمتابعته المستمرة لها, فهو الغائب الحاضر, والملهم القائد, والاب الحنون الذي يبحث القادة والجنود في حضوره عن حلول لمعالجة مشاكلهم واوضاعهم.

مثلما يشرف ويتابع سير المعارك ومراحل التحرير لايشغله ذلك عن الوفاء للشهداء الابطال او للمناضلين الذين كانوا يوماً لبنة بناء في ميلاد الجمهورية او جنوداً في ركاب ابطالها الاحرار, ويظهر ذلك جلياً من خلال مواساته لأهالي الشهداء او من غيبهم الموت, يسبق الكل في مواساته ليظهر لنا جلياً كما هو الوفاء الذي يكنه ذلك القائد للوطن وجنوده ورجاله الاوفياء.

سنترككم مع فعاليات شهر يناير 2019م ليكون كلامناً شاهداً بالدليل على عظمة رجل وحنكة قايد من طراز فريد, قايد يتوجب على كل مسؤولي الدولة الاقتداء به في همته ونشاطه والمضي على دربه في الوطنية وانكار الذات.

خلال يناير 2019م بلغت نشاطات نائب رئيس الجمهورية المعلنة فقط في وسائل الاعلام 40 نشاطا, وهي نسبة فاقت عدد ايام الشهر, وهناك باعتقادي ثلاثة اضعاف العدد المذكور لم يتم الاعلان عنها, كما ان هناك الالاف من المذكرات التي تقتطع من وقت نائب الرئيس اكثر مما تقتطعه تلك اللقاءات المعلنة في وسائل الاعلام, وكلها تصب في معالجة اوضاع الدولة ومحاربة الانقلاب وتثبيت دعائم الاستقرار في المحافظات المحررة.

 الفريق الركن علي محسن صالح هو الجنرال الاكثر فاعلية والاكثر نشاطاً وحيوية , ولذلك اهلة نشاطه وحيويته ومعايشته لهموم الشعب ان يحتل جزءاً كبيراً من محبتهم وان يكون نعم القائد الذي لايختلف على حسن براعته وقيادته احد.

خلال يناير المنصرم وبحسب رصد موقع هنا البيضاء لتلك النشاطات فقد تنوعت بين النشاطات الخارجية والداخلية فمن لقاء السفير التركي لدى اليمن والسفير الامريكي  الى لقاءه  بوزير الدولة امين العاصمة عبدالغني حفظ الله جميل ومحافظ تعز نبيل شمسان ومحافظ مارب سلطان العراده, ومحافظ الجوف أمين العكيمي واطلاعه على الاوضاع العامة للجيش من خلال اتصاله المستمر برئيس هيئة الاركان العامة الفريق الركن بحري / عبدالله النخعي ومن اوضاع الجيش الى الوضع الامني في المحافظات المحررة حيث كانت تلك الهموم حاضرة في اتصال نائب الرئيس نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بالمهندس احمد الميسري نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية, ومن اوضاع المحافظات الى تتبع عمل الوزارات واطلاعه على نشاطها والتي كان اخرها لقاءه بوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل .

كان للجبهات ولقاءه بقادتها مكان لايمكن اغفاله في اجندة نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن الاحمر, فشد الرحال من العاصمة السعودية الرياض الى محافظات الجوف ومارب وحضرموت ليلتقي بقادة الجيش ويطلع عن قرب على اوضاع الجيش والجبهات في عدداً من المناطق العسكرية.

الزيارة التي استمرت لمدة ستة أيام التقى فيها نائب رئيس الجمهورية بعدداً من قادة الجيش وبحضور قيادات من التحالف العربي ومحافظ مارب, وكذا لقاءه بقادة الجيش في المنطقة العسكرية السادسة والسابعة والثالثة وقادة الشرطة العسكرية في ست محافظات يمنية, وكذلك لقاءه بقادة الالوية العسكرية المرابطة في محور بيحان في محافظة البيضاء, ولقاءه بقادة الالوية العسكرية المرابطة في جبهة قانية بمحافظة البيضاء, ولقاءه بمحافظ الجوف امين العكيمي للاطلاع على الاوضاع بمحافظة الجوف, ولقاءه باللجنة الامنية في وادي حضرموت وغيرها من اللقاءات العسكرية , ووصولاً الى التقاء نائب الرئيس بالضباط الذين يتلقون دورات عسكرية والتي رسخ من خلال محاضرة له لدى الضباط ان  خدمة الجمهورية وخدمة الوطن من أشرف الأعمال ووسام على صدر كل من ينخرط في هذه المهام العسكرية.

ولم يكتفي نائب الرئيس باللقاءات بل اجرى اتصالات مكثفة لمتابعة اوضاع المحافظات ومنها محافظة البيضاء في اتصاله بمحافظ المحافظة قائد محور البيضاء ناصر الخضر السوادي وكذلك اطلاعه على تطورات الاوضاع ومستجدات المعارك في حجور من خلال اتصاله بمحافظ المحافظة امين السنيني.

ومع متابعته وانشغاله بمستجدات الجبهات ظل للجانب الاجتماعي حيزاً في برنامج القائد خلال شهر يناير فنجده حاضراً في تعزية ومواساة كثيراً ممن غيبهم الموت من المهرة وحتى صعدة وتوالت برقيات العزاء والمواساة في السنتيل ومارم ومحمد عكوش ومطهر والفائق والعذري وعزيز فضل ومحمد عطبوش وسنهوب وعلي محمد امطيري والقاضي وغيرهم ممن غيبهم الموت وفقدتهم اليمن.

سيظل هذا القيل اليماني والقائد العسكري واحداً من رجال اليمن الكبار الذين حجزوا اسمائهم في سفر التاريخ اليمني العظيم, واحد الشخصيات المشرقة بالعطاء والتضحية, واحد الصادقين في محبة اليمن ارضاً وانساناً, ومن ابرز المدافعين عن كرامة الانسان وحريته من مليشيات الحوثي التي تزرع الموت والدمار في كل مكان تصل اليه.