القوات البحرية وخفر السواحل ومكافحة التهريب للحوثيين على طاولة نائب رئيس الجمهورية | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

القوات البحرية وخفر السواحل ومكافحة التهريب للحوثيين على طاولة نائب رئيس الجمهورية

الأحد : 9 / سبتمبر / 2018 | 16:44 منذ 2 شهر/اشهر [36] قراءة
القوات البحرية وخفر السواحل ومكافحة التهريب للحوثيين على طاولة نائب رئيس الجمهورية

 

أكد نائب رئيس الجمهورية نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن على محسن صالح على أهمية رفع اليقظة والتعزيز المتواصل للجاهزية القتالية والعسكرية لمختلف قطاعات ووحدات القوات المسلحة لتأدية مهامها وواجباتها المناطة بها في مواجهة مليشيا التمرد الحوثية.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم قائد القوات البحرية والدفاع الساحلي اللواء الركن بحري عبدالله النخعي وقائد قوات خفر السواحل العميد الركن خالد القملي، مشدداً على أهمية اعادة مكانة ودور القوات البحرية والدفاع الساحلي من خلال اعادة بناءها وتجهيزها وتأهيل كوادرها ومنتسبيها والتحلي بالضبط والربط العسكري لتحقيق النجاحات والانتصارات المطلوبة.

وأكد اهتمام فخامة رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي بتقديم كل الدعم في هذا الإطار من خلال تأهيل البنى التحتية وتوفير الامكانات المتاحة.

كما استعرض اللقاء جهود مكافحة التهريب والقرصنة التي تقوم بها القوات البحرية اليمنية بالتنسيق مع المملكة العربية السعودية.

وأعرب نائب الرئيس عن شكره لدعم الأشقاء والأصدقاء لدعمهم المستمر والمتنوع للقوات البحرية وقوات خفر السواحل للقيام بمهامها على أكمل وجه وتأمين الشريط الساحلي لبلادنا، ودور الأشقاء في المملكة والأصدقاء الأمريكيين والبريطانيين على دعمهم لبرامج التدريب والتأهيل والتنسيق في محاربة التهريب.

فيما تطرق قائد القوات البحرية والدفاع الساحلي وقائد قوات خفر السواحل الى المهام الآنية وخطط التطوير المستقبلي للقوات البحرية والدفاع الساحلي، معبرين عن شكرهما لاهتمام نائب رئيس الجمهورية لمختلف القطاعات العسكرية ومنها القوات البحرية التي يتم العمل فيها على إعادة بناءها بعد ان طالها عبث وتخريب المليشيا الانقلابية.