فشل مهمة المبعوث الاممي في صنعاء ومغادرته اليمن | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

فشل مهمة المبعوث الاممي في صنعاء ومغادرته اليمن

الثلاثاء : 18 / سبتمبر / 2018 | 16:6 منذ 1 شهر/اشهر [269] قراءة
فشل مهمة المبعوث الاممي في صنعاء ومغادرته اليمن

غادر المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث العاصمة صنعاء، الثلاثاء، بعد زيارة استمرت 3 أيام، عقد خلالها لقاءات مع مليشيات الحوثي تناولت سبل استئناف عملية السلام.

وقال مصدر ملاحي في مطار صنعاء الدولي، للأناضول، إن "غريفيث غادر المطار دون أن يدلي بأي تصريحات للصحفيين الذين تواجدوا هناك".

والأحد، وصل غريفيث إلى صنعاء، والتقى مع زعيم مليشيات  الحوثي، عبد الملك الحوثي، ومهدي المشاط، رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، إضافة إلى لقائه بالوفد الحوثي المفاوض.

وبحث غريفيث في لقاءاته مع  الحوثي، الترتيبات لعقد جولة مشاورات قادمة لاستئناف العملية السياسية وإحلال السلام في اليمن.

وتأتي هذه اللقاءات بعد تأجيل مشاورات الأزمة اليمنية، التي كان من المقرر انطلاقها بمدينة جنيف السويسرية، في 6 سبتمبر/أيلول الجاري،  بسبب غياب وفد الحوثيين.

وبررت الجماعة تخلّف وفدها عن المشاورات آنذاك، بعدم تمكن الأمم المتحدة من استخراج ترخيص للطائرة التي ستقل وفدها المفاوض إلى جنيف، فيما أعلن الوفد الحكومي أن "الحوثيين" دأبوا على "اختلاق" الأعذار لعدم حضور المفاوضات.

وكانت تلك رابع جولة مشاورات مفترضة بين أطراف الصراع اليمنية، منذ اندلاع الحرب قبل نحو 4 سنوات، والأولى برعاية المبعوث الأممي غريفيث.

وعقدت المشاورات في جولتيها الأولى والثانية في 2015، في مدينتي جنيف وبيل السويسريتين، فيما عقدت الجولة الثالثة في الكويت عام 2016، دون أن تثمر جميعها عن نتائج تذكر.

أكد مصدر مطلع في صنعاء أن لقاءات مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث مع الميليشيا الانقلابية كرست لمناقشة آلية بناء الثقة بما فيها تسليم الحديدة بشكل سلمي.

وأفاد المصدر الذي تحدث لـ" عكاظ" أن المواقف الحوثية بدت منقسمة في تسليم الحديدة بشكل سلمي، ففريق مؤيد شريطة أن تبدأ الأمم المتحدة بوضع آلية لصرف مرتبات الموظفين والشروع في إعادة فتح مطار صنعاء الدولي والسماح لها بإخراج الجرحى دون أي تفتيش للطائرات، وأخرى متشددة ترفض النقاش في هذا الجانب وفي قضية الأسرى وتصر على الحرب.

وقال المصدر إن غريفيث لوح خلال اللقاءات بعقوبات وخيمة في حال استمرار العرقلة وعدم الرضوخ للسلام والشروع في التشاور حول تنفيذ إجراءات بناء الثقة تليها مفاوضات لتنفيذ القرارات الدولية.

محملاً الميليشيا مسؤولية ما قد يؤول إليه الوضع في الأيام القادمة، مبينا بأن غريفيث يخوض مشاورات شاقة مع الميليشيا.