التونسية أنس جابر على بعد خطوة من "تتويج العمر" | هنا البيضاء - أخبار البيضاء - البيضاء الان - اخبار اليمن - هنا اليمن - اخر اخبار اليمن - اليمن 24 - اليمن الاخباري - السجل اليمني - اخبار اليمن مباشر - اليمن اليوم - اليمن تويتر - اخبار اليمن الان مباشر - اخبار اليمن 24 - اخبار اليمن الان الساعه - اليمن برس - اخبار اليمن عاجل جدا

التونسية أنس جابر على بعد خطوة من "تتويج العمر"

السبت : 20 / أكتوبر / 2018 | 7:2 منذ 4 اسبوع/اسابيع [80] قراءة
التونسية أنس جابر على بعد خطوة من

واصلت التونسية أنس جابر مشوارها الرائع في دورة موسكو الدولية، إحدى دورات البرمير في كرة المضرب، وبلغت مباراتها النهائية بفوزها على اللاتفية أناستازيا سيفاستوفا المصنفة خامسة 6-3 و3-6 و6-3 الجمعة في ساعة و38 دقيقة في الدور نصف النهائي.

وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها جابر (24 عاما) المباراة النهائية لإحدى دورات رابطة اللاعبات المحترفات في مسيرتها الاحترافية، كما أنها باتت أول تونسية تنال هذا الشرف.

وقالت جابر "هذا أمر مثير للغاية وأنا سعيدة جدا. بذلت قصارى جهدي اليوم والأمر لم يكن سهلا على الإطلاق لأنها (سيفاستوفا) لعبت بشكل جيد جدا".

وأضافت "ربما تراخيت بعض الشيء في المجموعة الثانية. كنت أتحسر على نفسي لأني أضعت الكثير من الكرات السهلة لكني قلت في نفسي سأقدم مستواي المعهود وإذا سارت الأمور كان به".

وكانت جابر، الصاعدة من التصفيات، حققت أفضل نتيجة في مسيرتها بعد فوزها الأربعاء على الأميركية سلون ستيفنز المصنفة ثالثة في الدورة والثامنة عالميا بمجموعتين، وذلك بعد إطاحتها الروسية إيكاتيرينا ماكاروفا في الدور الأول، ثم أضافت الإستونية أنيت كونتافيت الثامنة إلى قائمة ضحاياها الخميس بالفوز عليها 7-5 و6-1.

وثأرت جابر المصنفة 101 عالميا لخسارتها في المواجهة الأولى بينها وبين سيفاستوفا في ثمن نهائي دورة تشارلستون الأميركية عام 2017 عندما خسرت بصعوبة 5-7 و6-7 (6-8).

وخسرت جابر اليوم أول مجموعة في نهائيات الدورة، علما بأنها خسرت مجموعتين في التصفيات المؤهلة إليها والتي تخطت فيها المجرية فاني ستولار، البريطانية هارييت دارت واليونانية فالنتيني غراماتيكوبولو.

وتلتقي جابر في النهائي في سعيها إلى باكورة ألقابها مع الروسية داريا كاساتكينا السادسة أو البريطانية جوهانا كونتا.

وعن مواجهة إحدى اللاعبتين في مباراة القمة قالت جابر "كلاهما يلعب بطريقة جيدة وبالتالي آمل أن تتصارعان لأربع ساعات".